نظام التجارة في الصين

نظام التجارة في الصين

يجب أن تداول الأسهم أو الخيارات
خيارات الأسهم يعود
وايزمان فوريكس المحدودة فورت رقم الاتصال


حجم التداول على الفوركس تداول الفوركس مع لمحة السوق ويكتيغست فوريكس إنديكاتورين أوسد محاولة الفوركس أسعار صرف العملات في ماليزيا رمز الخصم أنظمة التجارة

الصين والنظام العالمي للتجارة. مرفق النص الكامل للخطاب الذي ألقاه المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، ريناتو روجيرو، في وقت سابق اليوم (21 نيسان / أبريل) في جامعة بكين، الصين. وهناك واقع بسيط يقع في صميم مفاوضاتنا الحالية والتحديات الحقيقية للتكيف التي نواجهها جميعا، وهي حقيقة أن الصين هي بالفعل قوة رائدة في اقتصاد عالمي أكثر ترابطا من أي وقت مضى. وتحتاج الصين بصورة متزايدة إلى فرص وأمن نظام منظمة التجارة العالمية لتحقيق إمكاناتها الهائلة للنمو والتنمية. وتحتاج منظمة التجارة العالمية بشكل متزايد إلى الصين كعضو كامل ونشط ليكون نظاما عالميا حقا. وهذه الحقيقة تؤكدها القوة الهائلة لارتفاع الصين في العالم. وخلال العقد الماضي، اتسع نطاق الإنتاج بمعدل 10 في المائة سنويا، في حين أن حجم صادرات السلع قد تزايد بوتيرة أسرع، إذ بلغ نحو 15 في المائة. وخلال عقدين من الزمن، زادت قيمة صادرات الصين من البضائع أكثر من عشرين ضعفا لتصل إلى 151 مليار دولار في العام الماضي. وتعد الصين بالفعل خامس اكبر قوة تجارية فى العالم، وثانى اكبر مستفيد من الاستثمارات الاجنبية. ويمثل الاقتصاد الصيني اليوم ما بين 5 و 10 في المائة من الناتج العالمي، اعتمادا على الطريقة المستخدمة لحساب الإنتاج الوطني. ومع توسع اقتصاد الصين في المستقبل، فإن علاقاتها مع الاقتصاد العالمي أيضا. وسيستمر الاعتماد على أسواق التصدير في النمو بسرعة، وليس فقط بالنسبة للمنتجات كثيفة العمالة مثل الأحذية ولعب الأطفال، ولكن بالنسبة للسلع والخدمات التكنولوجية الأعلى التي تشكل نسبة متزايدة من إنتاج الصين لأنها تتسلق سلم الإنتاج. كما سترتفع الواردات، مما سيؤدي بدوره إلى زيادة التصنيع والتحديث، ولكن أيضا استجابة لطلب المستهلكين. ومن شأن توسيع شبكة الاستثمار الداخلي والخارجي أن يجذب الصين إلى عمق النظام المالي العالمي. وتشير التقديرات إلى أن تحديث الصين سيتطلب استيراد المعدات والتكنولوجيا بما يقرب من 100 مليار دولار سنويا، وقد تصل نفقات البنية التحتية خلال النصف الأخير من هذا العقد إلى حوالي 250 مليار دولار أمريكي. هذا ناهيك عن ارتفاع الطلب على الطاقة والموارد المعدنية والواردات الغذائية والزراعية، والتي، على الرغم من حجم وموارد الاقتصاد الصيني، لا يمكن أن يكون راضيا من الناتج المحلي وحده. والحقيقة الأساسية هي أن الصين تتحرك إلى مركز عملية العولمة، وتستفيد منه الصين ودول أخرى. نحن نعيش في عالم حيث التكنولوجيا ورأس المال والتجارة تتحرك بشكل متزايد بحرية أكبر. حيث فقدت الأدوات الاقتصادية القديمة حافةها؛ وحيث تعتمد القوة الاقتصادية والأمن بصورة متزايدة على الانفتاح والاندماج الاقتصاديين. إن طريق الصين نحو النمو والتحديث هو أيضا طريق للترابط. ولن تتراجع عملية العولمة هذه، بل ستتسارع. وفي جميع أنحاء العالم، تقوم القوى الاقتصادية والتكنولوجية بكسر الجدران والوصول إلى الحدود عبر الحدود، ونسج معا اقتصاد عالمي واحد. وفي أواخر القرن العشرين، نشأت فرصنا الجديدة، فضلا عن التحديات التي تواجهنا - في التجارة والاقتصاد وفي كل جانب من جوانب السياسة الدولية - من عالمنا الذي يقترب من بعضها البعض وليس أكثر انفصالا. إن تعميق الترابط هو الواقع المركزي للصين وللعالم. إن إدارة التكافل هي مسؤوليتنا المشتركة. ومن الخطوات الرئيسية نحو استكمال هذا الترابط جلب الصين إلى النظام التجاري المتعدد الأطراف. العلاقات الاقتصادية الصينية مع العالم هي ببساطة كبيرة جدا ومنتشرة جدا لإدارة فعالة من خلال متاهة من الصفقات الثنائية التعسفية، تحول وغير مستقرة. وأفضل ضمان للصين لسياسات تجارية دولية متماسكة ومتسقة موجود داخل النظام المتعدد الأطراف القائم على القواعد. وعلى نفس المنوال، يمكن للصين، شأنها في ذلك شأن جميع البلدان الأخرى، أن تدير على أفضل وجه علاقاتها الاقتصادية المتنامية مع العالم على أساس الحقوق والالتزامات المتفق عليها بتوافق الآراء وتنعكس في قواعد وضوابط قابلة للإنفاذ. وهذه هي الطريقة الوحيدة لمقاومة الضغوط الثنائية أو التهديدات بالأعمال الانفرادية. كما انها السبيل الوحيد للحفاظ على الاصلاح الاقتصادى المحلى وتعزيزه مع العلم ان جهود الصين فى هذا الاتجاه يقابلها شركاؤها التجاريون اعضاء منظمة التجارة العالمية الذين يتقاسمون نفس الالتزامات بموجب اتفاقيات منظمة التجارة العالمية. والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية يعني فرض التزامات ملزمة فيما يتعلق بسياسات الاستيراد - وهي التزامات ستقتضي إجراء تعديل في السياسات التجارية للصين وفي معظم الحالات إعادة الهيكلة الاقتصادية. بيد ان الصين ستستفيد بدورها من توسيع نطاق كل المزايا التى تم التفاوض عليها بين 130 عضوا فى منظمة التجارة العالمية. وسيكون من حقها تصدير منتجاتها وخدماتها إلى أسواق الأعضاء الآخرين في منظمة التجارة العالمية وفقا لمعدلات الواجب ومستويات الالتزام التي تم التفاوض بشأنها في جولة أوروغواي - ويشمل ذلك ربط التعريفات التي تستفيد منها قرابة 100 في المائة من صادرات الصين من المنتجات الصناعية إلى البلدان المتقدمة النمو ، حيث يخضع نصف هذه المنتجات تقريبا لمعاملة معفاة من الرسوم الجمركية. وستدعم هذه الفرص الهائلة للوصول إلى الأسواق ويعززها المبدأان الأساسيان للدول الأكثر رعاية وعدم التمييز. وبنفس القدر من الأهمية، ستلجأ الصين إلى منتدى متعدد الأطراف لمناقشة مشاكل التجارة مع شركائها في منظمة التجارة العالمية، وإذا لزم الأمر، إلى إجراء ملزم لتسوية المنازعات إذا كانت حقوقها ضعيفة. وسيعود هذا المستوى الأكبر من الأمن بالفائدة على الصين - مما يشجع على المزيد من الثقة في الأعمال التجارية ويجتذب مستويات أكبر من الاستثمار. وهناك سبب رئيسى ثالث لمشاركة الصين فى النظام متعدد الاطراف. فقط داخل النظام يمكن الصين المشاركة في كتابة قواعد التجارة في القرن ال 21. وستكون هذه مجموعة لم يسبق لها مثيل من الحقوق والالتزامات التي تم التفاوض عليها دوليا بتوافق الآراء. والقوة الدائمة للنظام المتعدد الأطراف هي قدرته على التطور. وفي عام 1994 اختتمنا جولة أوروغواي من مجموعة "غات" التي كانت في ذلك الوقت أكثر الاتفاقات طموحا وبعيدة المدى في تاريخ النظام الاقتصادي الدولي الذي دام خمسين عاما. وبعد ثلاث سنوات فقط، انتقلنا إلى التفاوض على اتفاقات لكسر الطريق لتحرير صناعة الاتصالات العالمية وإزالة التعريفات الجمركية على التجارة في منتجات تكنولوجيا المعلومات - التي تجمع قيمتها مجتمعة، بنحو تريليون دولار أمريكي، مع التجارة العالمية في الزراعة، والسيارات، والمنسوجات مجتمعة. وتصل قيمتها إلى أبعد من الأرقام التجارية؛ من خلال فتح إمكانية الوصول إلى المعرفة والاتصال وتكنولوجياتها، فإننا نفتح إمكانية الوصول إلى أهم المواد الخام في القرن الجديد. وسيكون ذلك ذا أهمية كبيرة لتنمية جميع الاقتصادات وتنافسية تلك البلدان، وليس أقلها اقتصادا. وهناك كل علامة على أنه يمكننا أيضا أن نبرم اتفاقا متعدد الأطراف بشأن الخدمات المالية بنهاية هذا العام - مجال آخر نتداول فيه في المستقبل. وهذا لا يعني شيئا عن مفاوضات منظمة التجارة العالمية بشأن الزراعة والخدمات والقطاعات الأخرى، والتي سوف تستأنف في غضون ثلاث سنوات. ولا يمكن للصين الخارجة النظر أن تقف على الهامش بينما يكتب آخرون قواعد اللعبة. ولا يمكن للصين ذات المصالح التصديرية المتنامية أن تترك دون تأمين الوصول الآمن إلى الأسواق العالمية - وهو الأمن الذي يوفره النظام المتعدد الأطراف فقط. ولعل الأهم من ذلك، أن الصين التي تعتمد على التكنولوجيا والتحديث لا يمكنها أن تتخلف عن الوتيرة السريعة للعولمة - ولا سيما في قطاعات مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية والخدمات المالية التي ستكون اللبنات الأساسية للاقتصاد الجديد. ويرتبط النجاح الاقتصادى للصين حتى الآن بشكل مباشر بإصلاحاتها الداخلية المثيرة للإعجاب، بما فى ذلك تحرير التجارة والاستثمار. وقد استفادت الصين بالفعل من تخفيضات التعريفة الأحادية الجانب المقدمة في سياق مفاوضات الانضمام إليها؛ فإن إحدى الدراسات تضع المكاسب عند 22 مليار دولار أمريكي. ولكن هذه ليست نهاية الطريق. ويمكن أن يثبت المزيد من التحرر - الذي يتم على أساس قواعد منظمة التجارة العالمية، وفي مقابل الاستفادة من شركاء آخرين في منظمة التجارة العالمية - أكبر حافز للنمو الاقتصادي في الصين. ومن ثم، تحفيز عملاق للاقتصاد العالمي. ولا أقترح أن الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية خطوة بسيطة. العكس تماما. ولكن العديد من الدول الأخرى الأعضاء بالفعل في منظمة التجارة العالمية تشترك في مستوى مماثل من التنمية مع الصين. وقد اشتركت في حقوقها والتزاماتها وتتمتع بفوائدها. ويظهر المرشحون الآخرون في الانضمام أيضا أنهم قاموا بنفس الخيار. إن جاذبية منظمة التجارة العالمية تكمن تحديدا في قوة واتساق حقوقها وواجباتها - التي نواصل توسيعها وتعميقها مع زيادة التوسع والتكامل في الاقتصاد العالمي. فقبل ​​خمسين عاما لم يكن التركيز ينصب إلا على التعريفات الجمركية والتدابير الحدودية الأخرى؛ وتتوسع قواعد منظمة التجارة العالمية اليوم داخل الحدود لتشمل المعايير التقنية والخدمات والملكية الفكرية والاستثمار المتصل بالتجارة ومجموعة من السياسات الاقتصادية الأخرى التي كانت تعتبر في الماضي محلية. قبل خمسين عاما، كان جميع أعضاء الغات تقريبا من العالم الصناعي؛ من أصل 130 عضوا في منظمة التجارة العالمية اليوم، فإن ثمانين في المائة من البلدان النامية أو البلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية. وقد عزز التعقيد المتزايد للقواعد وتنوع العضوية، بعيدا عن إضعاف منظمة التجارة العالمية. في التحرك نحو مشاركة أوسع قمنا بعمل أكثر من إضافة قاعدة جديدة هنا أو عضوا جديدا هناك. لقد أنشأنا شبكة واسعة من المصالح والمسؤوليات المتشابكة - وهو نظام ينمو أكثر حيوية لجميع مصالحنا التجارية كما أنها تزداد قوة. فذلك لأن انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية سيشكل بشكل عميق التطور والتوجه المستقبلي للعلاقات الاقتصادية العالمية التي يجب أن نحصل على العملية الصحيحة. الصين كبيرة جدا ومهمة لاعب اقتصادي - وانضمامها إلى منظمة التجارة العالمية سيكون لها تأثير كبير جدا على النظام - لتسوية هذه المفاوضات. وقد شهدنا مؤخرا دلائل هامة على الزخم والمرونة الإبداعية التي رأيناها مؤخرا في هذه المفاوضات - في مجالات صعبة مثل الحقوق التجارية وعدم التمييز والحواجز غير الجمركية والتجارة الحكومية والاستثمار والملكية الفكرية حيث أحرز المفاوضون تقدما ملحوظا جدا، خاصة في الأشهر الأخيرة. ولم يكن من الممكن إحراز أي تقدم من هذا القبيل من دون الأساس التقني - الذي يستغرق وقتا طويلا - الذي وضعته جميع الأطراف في هذه المفاوضات على مدى العقد الماضي. ولكن ما يقود حقا هذه العملية إلى الأمام هو الاعتراف المشترك للمكافآت التي هي ركوب على النجاح. وغرضي هو عدم التقليل من شأن العمل المعروض علينا، خاصة أننا نقترب من دورة التفاوض المقبلة المقرر عقدها في أيار / مايو من هذا العام. ومثل جميع المفاوضات، ترك الكثير من العمل الهام - وأصعب المسائل - حتى النهاية. وغرضي بدلا من ذلك هو حث جميع المعنيين على مضاعفة جهودهم - وتمديد خيالهم - الآن بعد أن ندعي أنهم يدخلون المرحلة النهائية، وهناك حاجة مشتركة على نطاق واسع للمضي قدما على وجه الاستعجال. ولا تزال هناك قضايا حاسمة تتعلق بشروط انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية. ومما له نفس القدر من الأهمية، أن المفاوضات الثنائية بشأن الانضمام إلى الأسواق مع الشركاء التجاريين الرئيسيين للصين هي، كما تعلمون، عنصرا حاسما وأساسيا في أي مفاوضات ناجحة. ومرة أخرى، ينبغي أن نتذكر أن موقف الصين بوصفها المصدر الخامس في العالم يعزز الحاجة إلى أن يكون سوقها متاحا للآخرين. وهذه كلها قضايا هامة يتعين حلها لرضا الجميع قبل انضمام الصين الى منظمة التجارة العالمية. وطوال فترة انضمام الصين، كانت أمانة الغات ومنظمة التجارة العالمية مستعدة لتسهيل المفاوضات وتقديم أي مساعدة قد تكون مطلوبة على جميع الجبهات الممكنة. ولا بد لي أن أضيف أن التزام الأمانة العامة هذا ثابت بنفس القدر ونحن نقترب من المراحل النهائية لعملية الانضمام. إن التحديات المقبلة لا تغير الواقع الأساسي الذي مفاده أنه ليس من السهل التعامل مع أي جانب من جوانب العلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية خارج النظام المتعدد الأطراف. بل على العكس من ذلك، سيكون كل شيء أكثر صعوبة، بالنسبة للصين وشركائها - أكثر تعسفية وتمييزية وقائمة على السلطة. لا أحد يستطيع أن يريد مثل هذا السيناريو. إن المناقشة الدولية بشأن العولمة توضح بوضوح هذه النقطة الأخيرة. إن الصين تتجه صراحة أو صراحة إلى محور هذه المناقشة. والعجب ليس أن مفاوضات الانضمام كانت طويلة جدا ومعقدة جدا. والعجب هو أن هذا البلد الهائل قد تحرك حتى الآن في صلب الاقتصاد العالمي في وقت قصير جدا. الجدران التي انقسمتنا تسقط. ولكن البعض لا يزال يرى أوجه التفاوت والاختلاف، بدلا من مصالحنا المشتركة. إن العولمة تصنع العالم معا كما لم يحدث من قبل؛ بل هو عالم من ثقافات مختلفة، وأنظمة مختلفة، ومستويات مختلفة من التنمية. والتكافل يطالب باحترام ثقافاتنا وحضاراتنا الفريدة. ويتطلب الترابط أيضا إيجاد حلول مشتركة لمشاكلنا المشتركة. وتشمل هذه المخاوف شواغل الشركاء التجاريين الرئيسيين للصين بشأن فوائضها التجارية المستمرة. وبالمثل، سيتعين على العالم أن يفهم التحدي الهائل الذي تواجهه الصين في تحويل نفسها إلى مجتمع حديث وتنافسي - وكل ذلك في غضون عقود. والصين ليست وحدها في بذل هذا الجهد من إعادة الهيكلة. إن العولمة تلزم جميع الدول، صغيرة كانت أم كبيرة، غنية أو فقيرة، بالمشاركة في عملية تكيف متواصلة. وستكون مشاكل العالم أكثر من أي وقت مضى مشاكل الصين؛ وسوف تكون مشاكل الصين في العالم. ومع ذلك، فإن عالمنا الذي يشهد تغيرا جذريا هو أيضا عالم من الإمكانات الدرامية. وقد تضاعفت مستويات المعيشة في الصين خلال العقد الماضي، وستتضاعف بلا شك مرتين وثلاث مرات مرة أخرى. وتتاح فرص جديدة للعمال الصينيين ورجال الاعمال الصينيين. خيارات جديدة تفتح للمستهلكين الصينيين. والخروج من هذا الافتتاح الاقتصادي ينبع أملا جديدا. وأود أن أقول، من دليل النجاح الكبير للإصلاح حتى الآن، أن التكلفة الحقيقية ستكمن في إغلاق الأبواب، وإبطاء عملية إعادة الهيكلة، والحفاظ على الهياكل العامة غير الفعالة. ما هو صحيح بالنسبة للصين هو الصحيح بالنسبة للعالم. ويمكن أن يتضاعف الاقتصاد العالمي بسهولة بحلول عام 2020، مما يرفع مستويات المعيشة العالمية بنحو الثلثين - من بين أكبر أوجه التقدم في تاريخ العالم. فالتكنولوجيا والاتصالات تجمعان معا كوكبا مترابطا، وتنشران أدوات التقدم الاقتصادي والاجتماعي، وتعادل حالة الإنسان. ونحن نكسر الحواجز، لا بين الاقتصادات فحسب، بل بين الناس، مما يمنحنا مصلحة مشتركة في الرخاء والسلام. يجب أن نكون واضحين حول ما هو على المحك: ان دخول الصين إلى النظام التجاري العالمي هو أكثر من مجرد التجارة. بل هو حول مستقبل الصين ريل كزعيم اقتصادي عالمي. وهو يتعلق بالاتجاه المستقبلي للاقتصاد العالمي ومجتمعنا العالمي. لقد بدأت بالقول إننا نقف عند نقطة تحول في علاقات الصين مع العالم. واحدة من تلك اللحظات في التاريخ، والتي تأتي ولكن نادرا، عندما تكون الخيارات التي نجعلها مسار الأحداث لسنوات بل وحتى عقود قادمة. لقد اجتاحت المناظر الطبيعية للحرب الباردة، كما لو كان ذلك بسبب زلزال تاريخي. ولا تزال الحقبة المقبلة للعولمة تتشكل. ولدينا فرصة فريدة - بين العصور وكذلك بين القرون - لوضع الأسس لنوع جديد من النظام الدولي، الذي يوفر أفضل فرصة بعد للازدهار والسلام العالميين الدائمين. ولأول مرة لدينا في متناولنا إمكانية إنشاء نظام عالمي قائم على الحقوق والالتزامات المتفق عليه بتوافق الآراء وملزم لجميع أعضائه. وأكرر - إن الاندماج الناجح للصين في الاقتصاد العالمي هو مفتاح العديد من التحديات الدولية التي نواجهها. سنحتاج إلى الإبداع في الأيام المقبلة. سنحتاج إلى حل. وسوف نحتاج إلى رؤية. التغيير سيأتي سواء كنا نحب ذلك أم لا. يمكننا إما إشراكه بشكل إيجابي وتوجيهه إلى أهداف إيجابية أو تجاهله لخطرنا. والخيار أمامنا واضح أمامنا. لقد جئت إلى الصين، وليس كمفاوض، بل كرجل له مصلحة واحدة، للمساعدة في بناء نظام تجاري عالمي حقيقي يمكن أن يحمل ثقل القرن الحادي والعشرين. إنني أترك لكم رسالة مفادها أن الصين يجب أن تكون دعامة مركزية لهذا النظام، وإلا فإننا نخاطر ببناء القرن الجديد على أسس عدم الاستقرار الاقتصادي والسلام غير المؤكد. وإنني لعلى ثقة بأن الصين ستحقق قدرا كبيرا من الرؤية في هذه المهمة. الصين تعلن عن أكبر كاب وبرنامج التجارة العالمي. اعلن الرئيس الصينى شى جين بينغ اليوم ان الصين ستطور نظاما لتجارة الكربون كوسيلة للحد من انبعاثات غازات الدفيئة فى البلاد. يأتى هذا الاعلان، الذى اصدر بالاشتراك مع الرئيس الامريكى باراك اوباما، فى الوقت الذى تستعد فيه الدولتان لاقامة اتفاقية عالمية لانبعاثات الكربون فى مفاوضات مناخ باريس فى ديسمبر. وتعتبر الولايات المتحدة والصين اكبر دول انبعاث غازات الدفيئة فى العالم. يعد التلوث الكربوى من المصانع والصناعات الاخرى فى الصين هدفا لبرنامج الحد الاقصى للبلاد الذى اعلن يوم الجمعة. وتخطط الصين لإطلاق العالم أكبر برنامج تجارة الانبعاثات في عام 2017، وخلق سوق الكربون لتوليد الطاقة الكهربائية والصلب والأسمنت وغيرها من الصناعات المنتجة لمعظم انبعاثات غازات الدفيئة في البلاد. ويهدف البرنامج إلى استكمال خطة الطاقة النظيفة لإدارة أوباما، التي تم الانتهاء منها في أغسطس، وتهدف إلى خفض انبعاثات الكربون من محطات الطاقة الكهربائية بنسبة 32 في المئة عن مستويات عام 2005 بحلول عام 2030. & لدكو؛ أنا أصدرت لدينا خطة الطاقة النظيفة للحد من انبعاثات الكربون، و [رديقو]؛ وقال اوباما فى مؤتمر صحفى فى البيت الابيض. & لدكو؛ الصين سوف يبدأ نظام الحد الأقصى للتجارة القائمة على السوق للحد من الانبعاثات من بعض من أكبر القطاعات. & رديقو؛ وقال ان البلدين يضعون لدكو؛ رؤيتنا الطموحة & رديقو؛ حول تغير المناخ حتى تتمكن الولايات المتحدة والصين من قيادة الطريق امام الدول الاخرى للتوصل الى اتفاق مناخى فى باريس فى ديسمبر. أعلن شي أيضا & لدكو؛ نهج الأخضر إيفاد & رديقو؛ لإمدادات الطاقة الكهربائية كاستراتيجية لتلبية هدف البلاد لإنتاج 20 في المئة من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030. & لدكو؛ الصين & [رسقوو؛ s] & [رسقوو]؛ الأخضر إيفاد و [رسقوو]؛ سيقوم النظام بتحديد أولويات توليد الطاقة من الموارد المتجددة، ووضع مبادئ توجيهية لقبول الكهرباء أولا من مولدات الوقود الأحفوري الأكثر كفاءة والأقل تلويثا، & رديقو؛ والرؤساء و [رسقوو]؛ وفقا لبيان مشترك. وقال البيان ان هذا النهج سيقلل من الحاجة الى طاقة عالية الكربون مثل الفحم، ويشجع على استخدام المزيد من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وأخيرا، أعلنت الصين أنها ستستخدم 3.1 مليار دولار لمساعدة البلدان النامية على مكافحة تغير المناخ. & لدكو؛ اليوم، الصين & مداش؛ واحدة من أكبر مقدمي التمويل العام للبنية التحتية في جميع أنحاء العالم و [مدش]؛ وافقت على العمل من أجل السيطرة الصارمة على الاستثمارات العامة المتدفقة إلى مشاريع ذات التلوث العالي وانبعاثات الكربون على الصعيدين المحلي والدولي، & رديقو؛ حسبما ذكر البيان. وفى يونيو قدمت الصين تعهدها للامم المتحدة لرفع انبعاثات غازات الدفيئة بحلول عام 2030 وهو هدف حدده اتفاق ثنائى فى عام 2014. وقال التعهد ايضا ان الصين تخطط لخفض شدة انبعاثاتها بنسبة تصل الى 65 فى المائة، والرياح الحالية، وما يقرب من أربعة أضعاف قدرة توليد الطاقة الشمسية بحلول عام 2020. تانغشانبنغ مزرعة الرياح في الصين. وقال اندرو ستير، رئيس معهد الموارد العالمية، وهو مركز بحثى للموارد الطبيعية العالمية، فى بيان ان اعلان يوم الجمعة يعد حجر الزاوية لاتفاقية المناخ العالمى فى باريس فى ديسمبر. وقد وجدت هاتان الدولتان أرضية مشتركة حول العناصر الثلاثة الأكثر أهمية لاتفاق قوي في باريس: هدف طويل الأجل للانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون هذا القرن، وخلق عملية يبني طموحا أكبر مع مرور الوقت، ونظام شفاف من شأنه أن يغرس الثقة بأن البلدان سوف تتبع التزاماتها، & رديقو؛ . وإعلان الصين مستاء بعض المجموعات البيئية، ولكن. & لدكو؛ فإن الخطوة المبلغ عنها من قبل الصين لسن برنامج الحد والتبادل لانبعاثات الكربون لن تبدأ في حل أزمة المناخ لدينا، & رديقو؛ حسبما ذكر ونونا هوتر المدير التنفيذى لمراقبة الغذاء والمياه فى بيان له. & لدكو؛ من خلال نظام من & لسكو؛ الاعتمادات و [رسقوو]؛ والمخالفات المشكوك فيها والتي لا يمكن التحقق منها، وبرامج الحد الأقصى والتجارة أساسا خلق سلعة من التلوث، والسماح للشركات المالية للاستفادة من الصناعات الملوثة. الصين & # 8217؛ s خطط جديدة لغطاء ونظام التجارة فقط قد العمل. والتباطؤ الاقتصادي الأخير في البلاد يمكن أن يساعد في الواقع. في حين أنه من السهل أن ترفض الصين الجديدة سقف السياسة التجارية باعتبارها مجرد إسعافات أولية جزئية على نزف انبعاثات الكربون الصينية & # 8212؛ أو التي كان من المقرر أن تضعف بسبب ضعف البيانات الصينية الانبعاثات، وضعف إنفاذ القواعد والفساد وضعف مؤسسات السوق & # 8212؛ لم يكن من الممكن أن يكون التوقيت أفضل. اعلن الرئيس الصينى شى جين بينغ فى البيت الابيض يوم 25 سبتمبر ان خطة الصين هى اطلاق نظام وطني لتداول الانبعاثات فى عام 2017 يشمل الصناعات الرئيسية بما فى ذلك توليد الطاقة والحديد والصلب والكيماويات ومواد البناء والورق وغير الحديدية المعادن. وتجمع التوجيهات السياسية من القمة فى بكين مع الركود الاقتصادى الاخير فى الصين لانتاج احتمال اكبر بان تنجح الصين فى خلق سقف وسوق تجارى يحدث فرقا. ومن المؤكد أن التجارب السابقة في أنظمة التداول بالانبعاثات (إتس) في الصين كانت صعبة. ولكن هذا يمكن أن يكون مختلفا. أولا، غالبا ما يترك نظام الطاقة المتنامي بسرعة صانعي السياسات الصينيين مجالا كبيرا للتجريب عندما تحاول الحكومة ببساطة الحفاظ على الأضواء وأسعار الطاقة الكامنة مرتفعة. وأدى الخوف من عدم استقرار الشبكة وتقلب الأسعار ومنحنيات الطلب الأكثر ديناميكية إلى عرقلة العديد من الإصلاحات السابقة في مجال الطاقة من جانب الطلب، وجهود الحفظ، ومخططات تداول الانبعاثات، وغيرها من المبادرات. وبالإضافة إلى ذلك، أدى ارتفاع الطلب وارتفاع أسعار الوقود إلى وجود فجوة واسعة بين الأسعار المنخفضة المدعومة من الدولة لأشياء مثل الطاقة الكهربائية، وارتفاع معدل السوق المحررة الناجم عن التجارب. وعلى النقيض من ذلك، أدى التباطؤ الاقتصادي الأخير إلى نحو 7 في المائة من نمو الناتج المحلي الإجمالي وما نجم عن ذلك من انخفاض في أسعار الوقود إلى سد هذه الفجوة، ومكن من إجراء إصلاحات مثل إصلاحات أسعار الطاقة في الأسواق الحرجة مثل مدينة شنتشن جنوب شرق الصين، حيث ستنخفض أسعار الطاقة المرتفعة. وتعتبر غرفة التنفس هذه في نظام الطاقة مهمة بالنسبة لمخططات تداول الانبعاثات، والتي تسعى من خلال التصميم إلى وضع سعر للانبعاثات وبالتالي رفع التكاليف لتعكس التكاليف الاجتماعية. ثانیا، یشیر الإدماج الاستراتیجي لصندوق 3.1 ملیار دولار لمساعدة البلدان النامیة في مکافحة تغیر المناخ، الذي أعلن أیضا في 25 سبتمبر / أيلول، إلی حدوث تحول نفساني متنام ومھم بین صناع السیاسات الصینیین. إن توفير الأموال، حتى وإن كان محدودا، يخرج عن نهج "عصر كوبنهاغن" الذي غالبا ما تضع فيه كتلة العالم النامي المجزأة الصين قيادة فعلية في المفاوضات المناخية، بحجة أن تكنولوجيا التخفيف من آثار تغير المناخ وصناديق البنية التحتية ينبغي أن تتدفق من البلدان المتقدمة إلى العالم المتطور. وبدلا من ذلك، تلتزم الصين بتمويل الجهود المناخية في العالم نفسه، مما يكسر هذه الديناميكية التفاوضية غير المنتجة. ولعل الأهم من ذلك، ان تحرك الصين له انعكاسات على التشريعات الامريكية المناخية المحلية. يذكر ان الاعلان الاخير والتجارى فى بكين يقوض مباشرة صناع السياسة الامريكيين الذين دأبوا طويلا على ان مشاركة الصين فى سياسة تخفيف المناخ شرط اساسى للعمل الامريكى فى هذا المجال. ومع محاولة الصين طمس مساحات أكبر من اقتصادها الصناعي في سياسة الكربون، فإن الولايات المتحدة سوف تجد صعوبة أكبر في أن تحذو حذوها، ومن المرجح بدلا من ذلك أن تتعدى الإجراءات التي لا تغطي سوى قطاع الطاقة المحلي. تداول أي سلعة يتطلب المشترين والبائعين. وأدى النمو الاقتصادي المتقطع إلى الحد من توريد الباعة من المحاولات الصينية السابقة لبدء أسواق إقليمية لثاني أكسيد الكبريت ومؤخرا في الأسواق التجريبية لثاني أكسيد الكربون. مع مولدات الطاقة تحاول مواكبة الطلب، كان عدد قليل في وضع يمكنها من الحصول على أي اعتمادات الانبعاثات الزائدة للبيع. وكانت النتيجة متعرجة، والتجار القسري مع قيمة رمزية فقط. ومع تباطؤ النمو الاقتصادي، فإن أسطول الصين الموسع من محطات الطاقة الأكثر كفاءة والأصول المتجددة، جنبا إلى جنب مع ركود الحديد والصلب، ومحطات الفحم، تمثل كادر متزايد من بائعي الائتمان المحتملين الحقيقي. ومن المؤكد أن التحديات الكبيرة المتعلقة بمحاسبة الكربون ستحتاج الآن إلى معالجة، بدلا من تأجيلها، كما يجب حل مشاكل إدارة التقارير والإبلاغ والتحقق. وقد ثبت أن قياس الناتج المحلي الإجمالي في الصين صعب بما فيه الكفاية، ناهيك عن محتوى الكربون من المواد الخام الفحم المختلفة والانبعاثات في الاستخدامات الصناعية المجزأة. كما أن إمكانيات القوة السوقية الرئيسية للمؤسسات المملوكة للدولة في سوق الكربون هي أيضا مصدر قلق حقيقي، إذا كانت الشركات المملوكة للدولة ذات تكلفة رأسمالية أقل عموما تتنافس مع الشركات الخاصة التي غالبا ما تتحمل تكاليف رأسمالية أعلى. وهناك أيضا حلول لهذه التحديات، بما في ذلك فرض قيود. ولكن هذه كلها تحديات نرحب بها، بالنظر إلى مركزية السياسة الحكومية في هذه النهج والإرادة السياسية التي تمثلها الخطوة الأخيرة لسياسة شي. وبينما كانت تجربة رأس المال والتجارة على مدى عقد من الزمن صعبة في أوروبا، ينبغي أن نضع في اعتبارنا أن الطيارين الصينيين كان مجرد مفهوم قبل خمس سنوات، وتم إطلاقه قبل عامين. حدث هذا الدفع خلال فترة مظلمة للغطاء والتجارة، حيث فشلت الولايات المتحدة في تمرير سقف وطني والسياسة التجارية، وأستراليا عكس خطة السوق الخاصة بها الكربون، وانهار سوق آلية التنمية النظيفة للأمم المتحدة. ومن الضروري أن تتضافر الخطوة المنسقة للصين للحد من الانبعاثات من خلال زيادة كفاءة التداول الائتماني وزيادة كفاءة إرسال الكهرباء مع الدبلوماسية الدولية الاستباقية مع غيرها من الدول الرئيسية. إن مؤيدي العمل المناخي في جميع أنحاء العالم يضعون آمالا كبيرة في مؤتمر المناخ COP21 القادم في باريس في ديسمبر من هذا العام. ولحسن الطالع، تحول القادة الصينيون فى هذا الصدد الى موقف اكثر نشاطا. وتاريخيا، كان المفاوضون الصينيون يربطون بين مطالب تحالفات البلدان النامية الأخرى، مثل "مجموعة ال 77" التي تركز على دعم صناديق التكيف لأصحاب الانبعاثات الأصغر، ومطالب الاقتصادات المتقدمة بتركيز الجهود وغالبية الأموال من أجل التخفيف من حدة تغير المناخ. الصين نفسها فريدة من نوعها في هذا الصدد، باعتبارها باعثا رئيسيا مع كل من المدن الحديثة اللامعة في القرن ال 21 والمناطق والسكان الذين يعانون من الفقر الشديد. وكان التمويل من العالم المتقدم إلى العالم النامي في شكل أموال نقل التكنولوجيا الخضراء أو صناديق التكيف مع المناخ واحدة من عظام الخلاف العديدة بين الصين والولايات المتحدة / الاتحاد الأوروبي. هنا تحولت الصين. إن إعلان الرئيس شي عن صندوق 3.1 مليار دولار لمساعدة الدول النامية، في حين أنه ليس كبيرا بشكل خاص، يعكس نفس التحول الواضح في الزيارة التاريخية التي قام بها رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ إلى منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي في وقت سابق من هذا الصيف، وهو نوع من اى زعيم صينى كبير. ووقع لى انضمام الصين الى مركز التنمية التابع لمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية وبرامج المساعدة ذات الصلة. وعلى جانب القطاع الخاص من دفتر الأستاذ، بدأ عدد متزايد من صناديق التكنولوجيا الخضراء القطاعية في الظهور التي تعزز المالية الصينية لنشر كفاءة استخدام الطاقة والمواد الجديدة والطاقة المتجددة وتكنولوجيات خدمات الطاقة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في الصين والنامية العالمية. تستهلك الصين أكثر بقليل من نصف الفحم في العالم، وتنبعث مرتين من الكربون في الولايات المتحدة، ولكن تهدف إلى بناء سوق تجارة الكربون ضعف حجم أوروبا & # 8212؛ إلى حد بعيد أكبر في العالم. وفي حين يشير النقاد إلى استبعاد النقل في هذه المرحلة الأولية من السوق، فإن إدراج القطاعات الصناعية المجزأة والحرجة من الحديد والصلب والكيماويات والبناء يمثل خطوة حاسمة نحو انحناء منحنى كثافة الكربون إلى الأسفل. وكما يقول أحد المفردات الصينية المفيدة، "ما وراء الجبال هي جبال أطول". في حين أن التحديات واضحة بشكل واضح، فإن توقيت أحدث سقف والسياسة التجارية يوفر رفع رئيسي آخر فوق سلسلة الجبال التي عرقلت الالتزام الصيني الخطير لبعض الوقت . وجهة النظر الناتجة عن ذلك مثيرة للإعجاب، وسبب أمل واقعية يتوجه إلى باريس هذا الشتاء. إدوارد أ. كونينغهام هو مدير برامج الصين في مركز آشاد للحكم الديمقراطي والابتكار في كلية هارفارد كينيدي. المزيد من السياسة الخارجية. الأخيرة. مقتطف من "أوهام النصر": وهنا لماذا الصحوة العراقية هبطت. في العراق، أطاح الغزو الأمريكي على المجتمع وسمح للديناميات الطائفية بمجرياتها. محمد بن سلمان لا يريد التحدث عن القدس. حكام المملكة العربية السعودية لديهم الكثير من المخاوف، ولكن إعلان ترامب عن المدينة المقدسة ليس واحدا منهم. كتاب مقتطفات: في "التجنيد الإيمان"، البحرية يأخذ الفيتنامية الكاثوليك الجنوب. كان الجو حارا ومتوجها حيث كان موسم الرياح الموسمية متوجها في صيف عام 1954. نظام كانتون. كانتون، نمط التجارة التي تطورت بين التجار الصينيين والأجانب، وخاصة البريطانية، في مدينة قوانغتشو جنوب الصين التجارية (كانتون) من 17 إلى القرن 19th. وخصت الخصائص الرئيسية للنظام بين 1760 و 1842 عندما كانت جميع التجارة الخارجية القادمة الى الصين محصورة فى كانتون وان التجار الاجانب الذين يدخلون المدينة يخضعون لسلسلة من اللوائح من جانب الحكومة الصينية. كانت قوانغتشو تاريخيا الميناء الجنوبى الرئيسى فى الصين والمخرج الرئيسى لشاى البلاد والراوند والحرير والتوابل والمصنوعات اليدوية التى طلبها التجار الغربيون. ونتيجة لذلك، جعلت شركة الهند الشرقية البريطانية، التي كانت تحتكر التجارة البريطانية مع الصين، قوانغتشو ميناءها الصيني الرئيسي في وقت مبكر من القرن ال 17، وغيرها من الشركات التجارية الغربية سرعان ما اتبعت مثالها. وتألفت تجارة نظام كانتون من ثلاثة عناصر رئيسية هي: التجارة الصينية الأصلية مع جنوب شرق آسيا؛ تجارة "البلاد" للأوروبيين الذين حاولوا كسب العملة لشراء السلع الصينية عن طريق نقل البضائع من الهند وجنوب شرق آسيا إلى الصين؛ و "التجارة الصينية" بين اوروبا والصين. عينت أسرة تشينغ (1644-1911 / 12) شركات تجارية، في مقابل منحها رسوما كبيرة للسلطات، تم منحها احتكارا لجميع التجارة القادمة إلى الصين من إحدى هذه المجموعات الثلاث. إن النقابة التجارية، أو هونغ (التي تعلق في بينيين)، التي تعاملت التجارة بين الصين والغرب كانت معروفة للغرباء كما كوهونغ (فساد غونغانغ، وهذا يعني "التجار المعتمدين رسميا"). وكان على التجار في كوهونغ أن يضمنوا كل سفينة أجنبية تأتي إلى الميناء وتتحمل المسؤولية الكاملة عن جميع الأشخاص المتصلين بالسفينة. في المقابل، كانت شركة الهند الشرقية مسؤولة عن كوهونغ لجميع السفن البريطانية والموظفين. ولم تكن حكومتا بريطانيا والصين تتعاملان مع بعضهما البعض ولكنهما متعلقتان ببعضهما البعض فقط من خلال الجماعات التجارية الوسيطة. وردا على محاولة بريطانية لتوسيع تجارتها الى بعض موانئ شمال الصين، أصدر امبراطور تشينغ فى عام 1757 مرسوما صراحة بأن تكون قوانغتشو الميناء الوحيد الذى فتح للتجارة الخارجية. وكان لهذا تأثير تشديد اللوائح الصينية على التجار الأجانب. وأصبح التجار الأجانب خاضعين لقواعد عديدة تطلبت، بما في ذلك استبعاد السفن الحربية الأجنبية من المنطقة، وحظر النساء الأجنبيات أو الأسلحة النارية، ومجموعة متنوعة من القيود المفروضة على حرية التجار الشخصية. بينما كانت فى قوانغتشو تقتصر على منطقة صغيرة لنهر النهر خارج سور المدينة حيث يوجد 13 مستودعا لها أو "مصانع". كما أنها تخضع للقانون الصيني الذي يفترض فيه أن السجين مذنب حتى تثبت أنه بريء وكثيرا ما يتعرض للتعذيب والسجن التعسفي. وعلاوة على ذلك، فإن السفن القادمة إلى المرفأ كانت عرضة لمجموعة من حالات الإفراط الصغيرة والرسوم التي تفرضها السلطات الصينية. في أوائل القرن التاسع عشر، بدأ التجار البريطانيون في التهدئة في هذه القيود. وازداد عدد الشكاوى مع إلغاء احتكار شركة الهند الشرقية في عام 1834 وما تلاه من تدفق التجار من القطاع الخاص إلى الصين. وفي الوقت نفسه، ركزت "التجارة القطرية" البريطانية بشكل متزايد على الاستيراد غير المشروع للأفيون إلى الصين من الهند كوسيلة لدفع ثمن المشتريات البريطانية من الشاي والحرير. وأسفرت المحاولات الصينية لوقف تجارة الأفيون، التي تسببت في اضطراب اجتماعي واقتصادي، عن أول حرب الأفيون (بين عامي 1839 و 1842) بين بريطانيا والصين. وقد أجبر انتصار بريطانيا في هذا الصراع الصينيين على إلغاء نظام كانتون واستبداله بخمسة منافذ المعاهدة التي يمكن للأجانب العيش فيها والعمل خارج نطاق الولاية القضائية الصينية، والتداول مع من يشاءون. المزيد حول هذا الموضوع. عرض الكل وسائل الإعلام (1) روابط خارجية. تاريخ المادة. استمر في الاستكشاف. مقالات ذات صلة بريتانيكا. بريتيشانيكا مسابقات. قوائم بريتانيكا. سيقوم المحررون لدينا بمراجعة ما قمت بتقديمه وتحديد ما إذا كان سيتم مراجعة المقالة.
أوسد رمب الفوركس
هيكل سوق الفوركس بت